فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ دليل الكتاب
■ تقديم
■ المقدمة
■ القسم الأول: جواز التدوين منذ عهد الرسالة , وأدلة المبيحين
■ تمهيد :ما هو الأصل في حكم التدوين ?
■ الفصل الأو ? : عرف العقلاء والتدوين
■ الكتابة أمر حضاري
■ الكتابة في القرآن
■ الكتابة في السنة ? الأثر
■ القرآن والكتابة
■ السنة والكتابة
■ الفصل الثاني : السنة النبوي ? والتدوين
■ السنة التقريرية
■ السنة الفعلية
■ صحيفة النبي صلى الله عليه وآله التي كانت عند علي عليه السلام
■ كتاب علي عليه السلام
■ كتاب فاطمة عليها السلام
■ ما كتبه النبي صلى الله عليه وآله إلى عماله
■ وأخيرا
■ السنة القولية
■ ما ورد بلفظ الأمر بالكتابة والتقييد
■ ما فيه الإذ ? بالكتابة والتقييد
■ ما ورد فيه لفظ الكتابة وتصاريفها
■ ما ذكر فيه شيء من أدوات الكتابة
■ تعليق على الفصل الثاني
■ الفصل الثالث : إجماع أهل البيت عليهم السلام على التدوين.
■ حجية إجماع أهل البيت عليهم السلام
■ ما ورد عن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام
■ في مجال التصنيف
■ كتاب في علوم القرآن
■ كتاب السنن والأحكام
■ عهد الأشتر
■ التعليقة النحوية
■ في مجال الروايات والآثار
■ ما ورد عن الإمام الحسن السبط عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام الحسين السبط عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين السجاد عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام
■ في الأقوال
■ في المؤلفات
■ ما ورد عن الشهيد زيد عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام
■ في الأحاديث
■ في المؤلفات
■ ما ورد عن الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام محمد بن علي الجواد عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام علي بن محمد الهادي عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام الحسن بن علي العسكري عليه السلام
■ ما ورد عن الإمام المهدي الحج ? المنتظر عليه السلام
■ تعليق على الفصل الثالث
■ الفصل الرابع : سيرة المسلمين على التدوين
■ تمهيد
■ العهد الأو ل : عهد الصحابة
■ العهد الثاني عهد التابعين
■ خاتمة القسم الأول : خلاصة واستنتاج
■ القسم الثاني : مع المانعين للتدوين وتوجيهاتهم للمنع
■ تمهيد : متى بدأ منع التدوين
■ الفصل الأو ? : المنع الشرعي عن كتابة الحديث
■ أحاديث أبي سعيد الخدري
■ أحاديث أبي هريرة
■ أحاديث زيد بن ثابت
■ المناقشات العامة في الأحاديث المرفوعة الناهية
■ الجمع بين أحاديث الإباحة والمنع
■ أن النهي عام والإذن خاص
■ أن الإذن ناسخ للنهي
■ أن النهي خاص والإذن عام
■ رأينا في الجمع
■ الفصل الثاني : الخوف من اختلاط الحديث بالقرآن:
■ المناقشات في هذا:أن نسبة الخوف من ذلك إلى الشارع غير مقبولة
■ لماذا كتب القرآن مع أنه معجزه
■ بقية المناقشات في هذا التبرير
■ الفصل الثالث : التخوف من ترك القرآن والاشتغال بغيره
■ المناقشة في هذا التبرير
■ الاشتغال بالحديث ليس مؤديا إلى ترك القرآن
■ ليس الصحابة متهمين بترك القرآن
■ المؤدي إلى ترك القرآن هو المناقض له
■ أحاديث التهو ? الذي حذر عنه الرسول
■ السنة الشريفة لا تعارض القرآن بل هي امتداد له
■ الفصل بين السنة والقرآن ضلال
■ الأصل في الحكم بضلال الفاصل بينها هو الرسول
■ أحاديث الأريكة من دلائل النبو ه
■ معنى الأريكة ? دلالة أحاديثها
■ دفاع الخطابي وتأويله لأحاديث الأريكة
■ دفاع الذهبي وتأويله لأحاديث الأريكة
■ قول حسبنا كتاب الله مأثور عن من؟
■ الدعوة إلى نبذ السنة في نظر القدماء و المعاصرين
■ الفصل الرابع : الاستغناء بالحفظ عن التدوين
■ المناقشات في ذلك
■ ١ - أن ذلك لا يدل على حرمة الكتابة
■ ٢ - أن الحفظ ليس من الواجبات فلا يعلق عليه أمر واجب
■ ٣ - الكتابة لا تنافي الحفظ بل تؤيده وتؤكده
■ ٤ - الاعتماد على مجرد الحفظ يؤدي إلى الأوهام
■ بعض المقارنات بين الحفظ ? الكتابة
■ هل الحفظ أعظم فائدة من الكتابة ?
■ الفصل الخامس : عدم معرفة المحدثين للكتابة
■ المناقشة في هذا التبرير
■ ١ - الكتابة أصبحت في الإسلام واسعة الانتشار
■ ٢ - أن ذلك لم يمنع عن الكتابة , كما لم يمنع عن كتابة القرآن
■ ٣ - انهم لم يمتنعوا بل مُنعوا
■ الفرق بين القرآن ? السنة في أمر التدوين
■ الفصل السادس : القول الفصل في سبب المنع
■ المنع لم يكن إلا رأيا للصحابة
■ المصلحة المهمة في نظر المانعين وشروطها
■ رواية ابن مسعود الدالة على المصلحة
■ الأحاديث الممنوعة هي غير أحاديث الفرائض والسنن
■ التدبير السياسي ضد أهل البيت عليهم السلام
■ المصلحة هي إخفاء الأحاديث على فضل أهل البيت
■ لزوم منع رواية الحديث أيضا
■ الملحق الأول : المنع عن رواية الحديث
■ أبو بكر يمنع الحديث رواية ونقلا
■ دفاع الذهبي عن أبي بكر, ورد ?
■ عمر و رواية الحديث
■ ١ - يمنع وفد الكوفة
■ ٢ - يمنع صحابة كبارا
■ ٣ - يمنع عام ? الناس
■ ٤- يهد ? الصحابة على الحديث ? ينهاهم
■ ٥ - يحبس الصحابة كيلا يرووا عن رسول الله
■ توجيهات العام ? لإقدام عمر على المنع وخاصة حبس الصحابة
■ ١ - توجيه الخطيب البغدادي : بالاحتياط للدين
■ ٢ - توجيه ابن حزم بر ? الحديث سندا ودلالة
■ ٣ - توجيه ابن عبد البر
■ ٤ - توجيه ابن عساكر بالتشديد لئلا يتجاسر أحد على رواية ما لم يتحقق
■ ٥ - توجيه ابن قتيبة : بالإقلال لئلا يتسع الناس في الرواية
■ بعض المعاصرين يجعل الإقلال من قوانين الرواية
■ محمد عجاج الخطيب يعارض روايات الحبس
■ الهدف من منع الرواية هو الهدف من منع التدوين
■ منع الحديث سنة للحكام
■ عثمان بمنع رواية الحديث
■ معاوية يمنع الحديث
■ رسالة معاوية إلى عم اله بمنع الحديث ووضعه
■ المسموح من الحديث في عهد معاوية هو المسموح في عهد عمر, ? الممنوع فيهما واحد
■ التوجيه المقبول للمنع
■ الملحق الثاني : آثار منع التدوين
■ ١ - اختفاء جملة من الحديث
■ نوعية الحديث الذي اختفى
■ ٢ - وضع الحديث
■ إهمال أثر المنع في أسباب الوضع عند المعاصرين
■ نوعية الحديث الموضوع
■ من هم الوضاعون
■ ٣ – اختلاف الحديث والتشكيك فيه
■ الاختلاف المذكور لا يؤدي إلى سقوط الحديث عن الحجية
■ نقل الحديث بالمعنى
■ نقل الحديث بالمعنى ليس مضر
■ محمود أبو رية يضل ? في هذا المجال
■ البلاغة لا تنكر في كلام الرسول
■ نقل الحديث بالمعنى وشروطه عند المحدثين
■ عدم التدوين ? حجية الحديث
■ بقية الردود على أبي رية
■ اختلاف الحديث بنظر الشيعة الامامية
■ من جعل الاختلاف سببا لعدم التدوين
■ ٤ - اتهام الدين الإسلامي بالتخلف
■ الرد عليه
■ ٥ - ? ? عاد أهل البيت عليهم السلام عن الساحة وابتعاد الناس عن أهل البيت عليهم السلام
■ هذا من أسوأ آثار منع الحديث تدوينا ورواية
■ إن هذا هو التدبير السياسي المنشود من المنع
■ نماذج من الروايات المضر ? للسلطات
■ ٦- ابعاد المسلمين عن أهل البيت عليهم السلام
■ التعدي على أهل البيت إلى حد القتل والسبي
■ ترك أهل البيت عليهم السلام في مجال الأحكام والالتزام بغيرهم , وهذا من أخطر الآثار والأضرار المترتبة على منع الحديث
■ اتهامهم لشيعة أهل البيت ورواة أحاديث الممنوعة
■ موقف المسلمين اليوم من أهل البيت وفضائلهم
■ صفات أتباع أهل البيت عليهم السلام والتزاماتهم
■ خاتمة القسم الثاني : خلاصة واستنتاج
■ تلخيص القسم الثاني
■ موقفنا من مسألة التدوين
■ موقف أمير المؤمنين عليه السلام
■ موقف أبي ذر
■ موقف أبن عباس
■ موقف علقمه
■ حصيلة الكتاب
■ الفهارس العامة
  1. الوهابيّون والبيوت المرفوعة للشيخ محمّد عليّ السنقريّ الحائريّ
  2. وصول الأخيار إلى أصول الأخبار
  3. الوسيلة العذراء للشاعر عبد الحسين شكر (ت هجري.)
  4. همزيّة التميميّ صالح بن درويش الكاظمي (ت 1261هجري.)
  5. النكت في مقدمات الاصول، في تعريف المصطلحات الكلامية
  6. نثر اللآليْ للطبرسيّ (ت 548 هجري.)
  7. مقدّمتان توثيقيتان للسيد المرعشيّ والسيد المشكاة
  8. مسند الحِبَريّ
  9. مختصر رسالة في أحوال الأخبار
  10. الكلمات المائة للجاحظ (ت 250 هجري. )
  11. فصل الخطاب في ردّ محمّد بن عبد الوهّاب النجديّ
  12. عروض البلاء على الأولياء
  13. عجالة المعرفة في اُصول الدين
  14. شفاء السقام بزيارة خير الأنام عليه السلام
  15. الرعاية في شرح البداية في علم الدراية
  16. الدرة الفاخرة في دراية الحديث
  17. الرسالة الرحمانيّة حول كتابة كلمة (الرحمن)
  18. رسالة الحقوق
  19. رسالة ابي غالب الزراري إلى ابن ابنه في ذكر آل أعين
  20. الرجال لابن الغضائري
  21. دفع الشبه عن الرسول والرسالة
  22. الخلاصة في علم الكلام
  23. خاتمة وسائل الشيعة
  24. الحكايات، في الفرق بين المعتزلة والشيعة
  25. الحقوق لمولانا زيد الشهيد عليه السلام
  26. تفسير الحِبَري أو ما نزل من القرآن في علي أمير المؤمنين عليه السلام تفسير بالحديث المأثور
  27. تسمية من قُتِل مع الحسين عليه السلام من ولده واخوته وشيعته
  28. تثبيت الإمامة لأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام
  29. تاريخ أهل البيت عليهم السلام
  30. البداية في علم الدراية
  31. الباقيات الصالحات في أصول الدين الإسلامي عاى المذهب الإمامي
  32. إنجاح المطالب في الفوز بالمآرب
  33. الإمامة والتبصرة من الحَيْرة
  34. أسماء السور القرآنيّة، في مقطوعتين رائعتين في مدح النبيّ صلى الله عليه وآله
  35. الأُرجوزة اللطيفة في علوم البلاغة
  36. الأحاديث المقلوبة و جواباتها
  37. الإجازة الشاملة للسيّدة الفاضلة من الشيخ أبي المجد الأصفهاني للعلويّة الأمينيّة الهاشميّة
  38. آداب المتعلّمين
  39. نقد الحديث بين الاجتهاد والتقليد
  40. نظرات في تراث الشيخ المفيد
  41. المنهج الرجاليّ والعمل الرائد في (الموسوعة الرجالية لسيّد الطائفة آية الله العظمى البروجرديّ 1292 ـ 1380هجري)
  42. المنتقى النفيس من درر القواميس
  43. معجم أحاديث البسملة
  44. الموت أياتهاجاديثه احكامه
  45. القافية والرويّ في الشعر العربيّ
  46. ديوان الإجازات المنظومة
  47. دفاع عن القرآن الكريم
  48. حول نهضة الحسين عليه السلام
  49. الحسين عليه السلام سماته وسيرته
  50. جهاد الإمام السجّاد علي بن الحسين عليه السلام
  51. ثبت الأسانيد العوالي بطرق محمد رضا الحسيني الجلالي
  52. تدوين السنة الشريفة
  53. تحقيق النصوص يبن صعوبة المهمة وخطورة الهفوات، في النقد العلمي
  54. إيقاظُ الوَسْنان بالملاحظات على (فتح المنّان في مقدّمة لسان الميزان)
  55. أنا ـ ترجمة ذاتية للإمام أمير المؤمنين عليه السلام طبقاً للنصوص الموثوقة
  56. الأجوبة السديدة على أسئلة السيّدة الرشيدة
  57. الأجوبة الجلالية على الاسئلة الحلوانية
  58. أبو الحسن العُريضي، علي بن جعفر الصادق عليه السلام ترجمة حياته، ونشاطه العلميّ

خاتمة القسم الأول : خلاصة واستنتاج

خاتمة القسم الأوّل

خلاصة واستنتاج

وبعد أن انتهينا من القسم الأوّل , نقدّ ? مختصراً له :

إنّ الإسلام _ منذ اللحظة الأولى من نزوله وبعثة الرسول الكريم صلّى الله عليه وآله وسلّم به _ بدأ بالتأكيد على مبدأ الكتابة بأساليب عديدة , ولم ينتظر انفراجاً محليّاً في الأوضاع السائدة , للبتّ في تطوير الثقافة المعتمدة على الأميّة , التي كان العرب يعتادونها , إلى ثقافة الإسلام المعتمدة على الكتاب والكتابة والقلم وما يسطرون , كما هو لم ينتظر في كلّ التغييرات الأخرى التي أحدثها على المجتمع الذي نزل فيه , بتغيير المعتقدات , والأفكار , والأعراف ,والأخلاق , والسيرة , والطبائع , وكلّ ما لم يوافق عليه إلى ما رآه من عناصر الحضارة والرقي , فهو أيضا تمكّن من تغيير أساليب التثقيف المتداولة , المعتمدة على مجرّ ? الحفظ والرواية , وأدخل عليها عنصر الكتابة والضبط على الورق , واعتماد الثقافة التحريريّة .

=======================?256

ومهما كان الحديث عن حفظ العرب وسعته , وعن ذاكرة العرب وجودتها فإنّ الرواية كانت تساير عمليّة الكتابة , المتسالم عليها لدى البشر , فلم يرحل النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم إلى الرفيق الأعلى , إلاّ وقد أصبحت الكتابة أمراً مقبولاً لدى الجميع , ولا يدور حولها جدلٌ أو بحثٌ .

وقد أصبح التدوين والكتابة للمعلومات أمراً واقعاً بحيث إنّ عمر , لمّا أراد أنْ يمنع تدوين الحديث اضطرّ إلى إظهار أعذار يبرّر بها إجراءات المنع .

أمّا الجماعة الذين عارضوا تلك الإجراءات , من كبار الصحابة والتابعين _ في بداية القرن الأوّل الهجري _ وكذلك المجموعة التي تمّ تدوينها وبقيت مصونة من الإبادة والإحراق , فهي تمثّل النواة المكوّنة لتراث المعرفة الإسلامية .

وقد عرفنا في هذا القسم كلّ الأوليات الضرورية لإثبات هذه النظرية ونلخص الكلام هنا , فنقول : إنّ أدلة المبيحين لتدوين الحديث , التي جمعنا شتاتها , وألّفنا بين متفرّقاتها , هي :

1-أنّ الأصل الأوّلي في حكم التدوين , هو الإباحة .

2_ وأنّ العرف المقبول , يدلّ على جواز التدوين , وهو عرف قرّره الشارع الكريم , ولم يعارضه , فيكون حجّة في نفسه على ذلك .

3_ ورأينا أنّ السنّة النبويّة , بأقسامها الثلاثة : التقريريّة , والفعليّة , والقوليّة , قامت على جواز التدوين للحديث .

====================?257

4_ ورأينا أنّ أهل البيت النبويّ عليهم السلام أجمعوا على إباحة التدوين , بل ضرورته , وأثبتنا أنّ إجماعهم حجّة يجب على الأمّة اتّباعه , ولهم في مجال التدوين آثار عظيمة .

5_ ورأينا أنّ سيرة المسلمين _ في جميع العصور : عصر النبوّة , وعصر الصحابة , وعصر التابعين , فما بعد هم إلى اليوم _ قد استقرتْ على إباحة التدوين ومزاولته , من ? ون تردّد .

ومع كلّ هذه الإدلّة المعتبرة , لم يبق لدينا ريبٌ في إباحة التدوين منذ عصر النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم , ولم يكن حراماً في يوم من الأيّام , ولم ينقطع في فترة سوى ما تعرّض له من عمليّات المنع , من قبل بعض الحكّام , ولكنه لم يكن ذا أثرٍ على الحديث , ولا على حكم التدوين , خاصة على من لم يلتزم _ عقائدياً _ بشرعيّة تلك الإجراءات .

ولا أعتقد أنّ من يتمتع بالعلم , ويتّصف بالانصاف يمتنع من الاعتراف بهذه الحقيقة .

وقد أقرّ بها بعض علماء الحديث في العصر الحاضر , وصرّحوا : بأنّ معظم الثروة الحديثيّة قد كتب ودوّن بأقلام رواة في العصر الأوّل , وقد يزيد ما حفظ في الكتب والدفاتر _ كتابة وتحريراً في العصر النبويّ , وفي عصر الصحابة _ على عشرة آلاف حديث .

وصرّحوا : بأنّه يمكن أنْ يقال : إنّ ما ثبت من الأحاديث الصحاح , واحتوت عليها مجاميعها , ومسانيدها , قد كتب ودوّن في عصر النبوّة , وفي عصر الصحابة , قبل أنْ يدوّن في الموطأ والصحاح .

============================?258

نقل ذلك الأستاذ الشيخ عبد الحليم محمود _ شيخ الأزهر _ عن السيّد أبي الحسن الندوي في كتاب رجال الفكر والدعوة , وعن مناظر أحسن كيلاني في كتاب تدوين الحديث (1) وأضاف : جمعت السنّة _ إذنْ _ جميعها _ تقريباً _ في عهد الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم , وعهد الصحابة (2).

ويقول محمد عجاج الخطيب: إنّ تقييد الحديث وحفظه , في الصحف , والرقاع , والعظام , قد مارسه الصحابة في عهد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم , ولم ينقطع تقييد الحديث بعد وفاته صلّى الله عليه وآله وسلّم , بل بقي جنبا إلى جنب , مع الحفظ , حتى قيّض للحديث من يودعه المدوّنات الكبرى , وأضاف : إن أهل الحديث لم يمسكوا طوال القرن الأوّل عن تقييد الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم , منتظرين سماح الخليفة وأمره(3).

الهامش:

(1) لقد راجعنا هذا الكتاب وهو باللغة الأردوئية وقد طبع في الهند , مكتبة تهانوي_ ديوبند _ضلع سهارنبور , يو بي . سنة 1983 ?.

(2) القرآن والنبّي صلّى الله عليه وآله ? سلم , تأليف عبد الحليم محمود (? 336 - 339(وقارن ذلك بما ذكره الشيخ محمد أبو زهو في الحديث والمحدّثون (? 124) فهو يقول: إن الحديث لم يكتب في زمن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم على النحو الذي كتب عليه القرآن , فلم يأمر النبيّ أحداً من كتّاب الوحي بكتابة حديثه !وإن وجد من بعض الأفراد كتابة شيء فذلك قليل جداً ? قد كان جلّ اعتمادهم على الحفظ .انتهى .

فهذا الكلام باطل من جهات عديدة , لا تخفى على العلماء .

(3) السنة قبل التدوين (? 332 ).

===================?259

أقول :كما أنهم لم يمسكوا عن تدوين الحديث بإجراءات الخليفة لمنع التدوين ولم يأبهوا بنهيه وتحريمه , في بداية هذا القرن .

ويقول الدكتور أحمد عمر هاشم _ بعد أن ذكر النهي عن الكتابة , وما قيل من توجيهات الجمع بينه وبين حديث الإذن فيها _ ما نصه : وظل النهي عن الكتابة قائما حتى كثرت السنن وخيف عليها أنْ تضيع من البعض , فكان الإذن بالكتابة ناسخاّ لما تقدم من النهي , ولم يلحق الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم بالرفيق الأعلى إلاّ وكتابة الحديث مأذون فيها (1).

ويقول في آخر حديثه : بعد هذا كلّه أرى أنّ السنة النبوية كانت تكتب في عهد الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم , وأنّ إباحة الكتابة كانت آخر ما ترك الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم أصحابه عليه , فلم يلحق بالرفيق الأعلى إلاّ وكتابة الحديث قائمة , وقد حفظت في الصحف بجانب حفظها في الصدور , ولم تبق مهملة طيلة القرن الأوّل إلى عهد عمر بن عبد العزيز , وأحاديث الإذن بالكتابة أكبر شاهد على ذلك (2).

وقد ألّف المحدّث الكبير الشيخ عبد الحيّ الكتّاني المغربيّ رسالةً في إثبات التدوين والجمع لأهل القرن الأوّل الهجري من الصحابة والتابعين (3).

الهامش:

(1) السنة النبوية وعلومها ? 59 .

(2) السنة النبوية وعلومها ? 61 .

(3) ذكر ذلك في مقدمة كتاب فهرس الفهارس والأثبات المطبوع في بيروت بتحقيق الدكتور إحسان عباس (?32) برقم ( 129) في قائمة مؤلفات الكتاني .

====================?260

أقول : وبعد الاعتراف بهذه الحقيقة الواضحة , الناصعة , والثابتة بالأدلة الشرعيّة , لم نكن بحاجةٍ إلى التعرّض لضجيج المانعين عن التدوين وما أثاروه في وجه الحديث الشريف من شبه , اتّباعا لما أقدم عليه بعض الحكّام وتوجيهاتهم لإجراءات المنع .

لأنّها _ بعد وضوح تلك الحقيقة _ لم تكن إلاّ شبهةً في مقابل البديهة .

ولكن , حفاظاً على موضوعيّة البحث , وإتماماً للحجج والأدلة عقدنا القسم الثاني من هذه الدراسة لذكر جميع ما ذكره المانعون للتدوين من مبرّرات .

=====================?261

=====================?261