ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٢ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ مُلاحَظاتٌ
■ مَنْ هو ابن عساكر؟
■ ١ ـ الهويّة الشخصيّة
■ اسمه : الحُسَيْن :
■ كنيته: أبو عبد الله :
■ ألقابه:
■ سبط رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
■ سيّد شباب أهل الجنّة:
■ ريحانة رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:
■ أبوه:
■ اُمّه:
■ ٢ ـ تواريخ وأرقام
■ الولادة: عامها وشهرها ويومها:
■ مكان الولادة: المدينة المنوّرة:
■ الشهادة: عامها وشهرها ويومها:
■ مكان الشهادة: نَهر كربلاء:
■ مدّة عمره:
■ ٣ ـ المظاهر الخلقية
■ ٤ ـ الخلق العظيم
■ ٥ ـ الطهارة الإلهيّة
■ ٦ ـ القوة الغيبية
■ ٧ ـ شؤون أُخرى
■ ١ ـ بين الحسن والحسين:
■ ٢ ـ عند الولادة:
■ ٣ ـ الرضاع:
■ ٤ ـ الغنّة الحُسينية:
■ ٥ ـ كان يصبغ بالوسمة:
■ ٦ ـ تواضع وكرم:
■ الباب الثاني: سيرة الحسين عليه السلام قبل كربلاء.
■ ٨ ـ رواية الحديث الشريف
■ ٩ ـ بيعة الرسول
■ ١٠ ـ الرسولُ يفعلُ
■ ١١ ـ الرسول يقول
■ ١٢ ـ الحسين والبكاء
■ ١٣ ـ الحُبُّ والبُغْض
■ ١٤ ـ السلم والحرب
■ ١٥ ـ وديعةُ الرسول
■ ١٦ ـ ضياع بعد الرسول صلّى الله عليه وآله وسلّم
■ ١٧ ـ موقف من عُمر!
■ ١٨ ـ مع أبيه في المشاهد
■ ١٩ ـ في وداع أخيه الحسن عليه السلام
■ ٢٠ ـ مقوِّمات الإمامة
■ ٢١ ـ البركة والإعجاز
■ ٢٢ ـ «الحجّ» في سيرة الحسين عليه السلام
■ ٢٣ ـ مع الشعر والشعراء
■ ٢٤ ـ رعاية المجتمع الإسلاميّ
■ ٢٥ ـ مواقف قبل كربلاء
■ الباب الثالث: سيرة الحسين عليه السلام
■ ٢٦ ـ تباشير الحركة
■ ٢٧ ـ عراقيل على المسير
■ ٢٨ ـ من أنباء الغيب
■ ٢٩ ـ أصْحابٌ أوفياء
■ ٣٠ ـ يَوْمَ عاشوراء
■ الباب الرابع: أحداث بعد كربلاء
■ ٣١ ـ مواقف متأخّرة
■ ٣٢ ـ أحزان الأحلام
■ ٣٣ ـ رثاء الطبيعة
■ ٣٤ ـ الأسى والرثاء
■ ٣٥ ـ الانتقام للدماء
■ الخاتمة
  1. الوهابيّون والبيوت المرفوعة للشيخ محمّد عليّ السنقريّ الحائريّ
  2. وصول الأخيار إلى أصول الأخبار
  3. الوسيلة العذراء للشاعر عبد الحسين شكر (ت هجري.)
  4. همزيّة التميميّ صالح بن درويش الكاظمي (ت 1261هجري.)
  5. النكت في مقدمات الاصول، في تعريف المصطلحات الكلامية
  6. نثر اللآليْ للطبرسيّ (ت 548 هجري.)
  7. مقدّمتان توثيقيتان للسيد المرعشيّ والسيد المشكاة
  8. مسند الحِبَريّ
  9. مختصر رسالة في أحوال الأخبار
  10. الكلمات المائة للجاحظ (ت 250 هجري. )
  11. فصل الخطاب في ردّ محمّد بن عبد الوهّاب النجديّ
  12. عروض البلاء على الأولياء
  13. عجالة المعرفة في اُصول الدين
  14. شفاء السقام بزيارة خير الأنام عليه السلام
  15. الرعاية في شرح البداية في علم الدراية
  16. الدرة الفاخرة في دراية الحديث
  17. الرسالة الرحمانيّة حول كتابة كلمة (الرحمن)
  18. رسالة الحقوق
  19. رسالة ابي غالب الزراري إلى ابن ابنه في ذكر آل أعين
  20. الرجال لابن الغضائري
  21. دفع الشبه عن الرسول والرسالة
  22. الخلاصة في علم الكلام
  23. خاتمة وسائل الشيعة
  24. الحكايات، في الفرق بين المعتزلة والشيعة
  25. الحقوق لمولانا زيد الشهيد عليه السلام
  26. تفسير الحِبَري أو ما نزل من القرآن في علي أمير المؤمنين عليه السلام تفسير بالحديث المأثور
  27. تسمية من قُتِل مع الحسين عليه السلام من ولده واخوته وشيعته
  28. تثبيت الإمامة لأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام
  29. تاريخ أهل البيت عليهم السلام
  30. البداية في علم الدراية
  31. الباقيات الصالحات في أصول الدين الإسلامي عاى المذهب الإمامي
  32. إنجاح المطالب في الفوز بالمآرب
  33. الإمامة والتبصرة من الحَيْرة
  34. أسماء السور القرآنيّة، في مقطوعتين رائعتين في مدح النبيّ صلى الله عليه وآله
  35. الأُرجوزة اللطيفة في علوم البلاغة
  36. الأحاديث المقلوبة و جواباتها
  37. الإجازة الشاملة للسيّدة الفاضلة من الشيخ أبي المجد الأصفهاني للعلويّة الأمينيّة الهاشميّة
  38. آداب المتعلّمين
  39. نقد الحديث بين الاجتهاد والتقليد
  40. نظرات في تراث الشيخ المفيد
  41. المنهج الرجاليّ والعمل الرائد في (الموسوعة الرجالية لسيّد الطائفة آية الله العظمى البروجرديّ 1292 ـ 1380هجري)
  42. المنتقى النفيس من درر القواميس
  43. معجم أحاديث البسملة
  44. الموت أياتهاجاديثه احكامه
  45. القافية والرويّ في الشعر العربيّ
  46. ديوان الإجازات المنظومة
  47. دفاع عن القرآن الكريم
  48. حول نهضة الحسين عليه السلام
  49. الحسين عليه السلام سماته وسيرته
  50. جهاد الإمام السجّاد علي بن الحسين عليه السلام
  51. ثبت الأسانيد العوالي بطرق محمد رضا الحسيني الجلالي
  52. تدوين السنة الشريفة
  53. تحقيق النصوص يبن صعوبة المهمة وخطورة الهفوات، في النقد العلمي
  54. إيقاظُ الوَسْنان بالملاحظات على (فتح المنّان في مقدّمة لسان الميزان)
  55. أنا ـ ترجمة ذاتية للإمام أمير المؤمنين عليه السلام طبقاً للنصوص الموثوقة
  56. الأجوبة السديدة على أسئلة السيّدة الرشيدة
  57. الأجوبة الجلالية على الاسئلة الحلوانية
  58. أبو الحسن العُريضي، علي بن جعفر الصادق عليه السلام ترجمة حياته، ونشاطه العلميّ

20 ـ مقوِّمات الإمامة

الباب الثاني: سيرة الحسين عليه السلام قبل كربلاء

ثالثاً: في مقام الإمام

 

20 ـ مقوّمات الإمامة

21 ـ البركة والإعجاز

22 ـ «الحجّ» في سيرة الحسين.

23 ـ مع الشعر والشعراء.

24 ـ رعاية المجتمع الإسلاميّ.

25 ـ مواقف قبل كربلاء.


ــ[58]ــ

20 ـ مقوِّمات الإمامة

إنّ الإمامة في الحضارة الإسلامية هي ولاية أُمور المسلمين المرتبطة بدينهم، وبدنياهم.

والإمام هو الوالي، المدبّر لتلك الأُمور حسب المصالح المتوفّرة في زمنه، وبالأدوات والأساليب الممكنة له كمّاً وكيفاً.

ولابُدّ أن يتّصف الإمامُ بالأهليّة التامّة لمثل تلك الولاية، التي يرتبط بها مصيرُ الأُمّة كلّها، والإسلام نفسه، كما أنّ إرادته هي التي تحدد مسير الدولة ودوائرها وسياستها.

ومن أجل خُطورة المنصب، وعظمة ما يترتّب عليه ويرتبط به من أُمور مصيريّة، فإنّ العلم بتوفّر تلك الأهليّة، التي تكوّنها مقوّمات خلقيّة، ونفسية وقابليّات، ونيات، وأهداف، لا يمكن الاطّلاع عليها إلاّ من خلال المعرفة التامة، والتداخل الوثيق في الماضي والحاضر، وحتى المستقبل المستور، وذلك ليسَ متصوّراً حصوله إلاّ لله العالم بكل الأُمور.

ومن هُنا، فإنّ عنصر «النَصّ» والتعيين الإلهيّ من خلاله لشخص الإمام المالك لأهليّة الإمامة، شرط أساسيّ، وضروريّ، لإثبات الإمامة لأَي إمام.

ثمّ المواصفات الأُخرى:

فالعلم بالدين، بجميع معارفه وشؤونه، وبشكل كامل وتامّ، من أبده الأُمور اللازم وجودها في الإمام الذي يتولّى أمر الدولة الإسلامية، ومن الواضح: أنّ ذلك لا يحصل إلاّ بالاتّصال الوثيق بمصادر المعرفة الإسلامية الثرّة الغنية، والبعيدة عن الشوب والتحريف، ليكون الإمام أعلم الناس، ومرجعاً لهم في أُمور الدين، ومعارفه.

والفضل، وأدواته: من الشرف، والتقى، ومكارم الأخلاق، فلابُدّ أن يكون


ــ[59]ــ

الإمام مقدَّماً على أُمّته فيها، حتّى يكون «القدوة» لهم.

والقيادة، بأن يكون بمستوى رفيع من الحكمة والتدبير، والجرأة في الإقدام على الصالح للدين وللمسلمين، والمتكفّل لعزته ودوامه.

وفي الفترة من سنة (50) إلى سنة (60) انحصرت هذه الخلال، واجتمعت في شخص الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام، بالإجماع وبلا منازع.

أمّا النصّ:

فقد روى أهل الإسلام كافّة أنّ النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم قال في الحسن والحسين صلوات الله عليهما: «ابناي هذان إمامان، قاما أو قعدا» الحديث الذي أجمع عليه أهل القبلة، وتلقته الأُمّة بالقبول، وبلغ حدّ التواتر(1).

مضافاً إلى الأدلّة الخاصّة الدالّة على إمامة الحسين عليه السلام بعد أخيه الحسن، وما دلّ على أنّ الأئمّة اثنا عشر، أوّلهم عليّ أمير المؤمنين، والآخرون من ذرّيّته. ممّا طفحت به كتب الإمامة.

وأمّا العلم:

فمن أوْلى باستيعابه من الحسين الذي تربّى في حجر الرسول وهو مدينة العلم، ونشأ ونما في مدرسة الزهراء البتول، ولازم عليّاً أباه باب مدينة العلم، وصحب أخاه الحسن الإمام بإجماع أُولي العلم؟!

فلابُدّ أنّه قد امتلأ من علم الدين من هذه العيون الضافية.

وقد أجمع أهل الولاء على تقدّمه على مَنْ عاصره في ذلك، والتزموا بإمامته لذلك، أمّا الآخرون فقد اضطرّهم هذا الواقع إلى الاعتراف:

فهذا ابن عمر ـ لمّا يُحاسب على تصّرفه، ويقاس عمله إلى عمل الحسنين عليهما السلام المتّزن والملي بالحكمة ـ مع أنّهما أصغر سنّاً منه ـ أجاب ابن عمر

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) رواه الشيخ المفيد في النكت في مقدمات الأُصول، الفقرة (82) وقد خرجناه في هامشه ونقلنا ما قاله علماء الإسلام حول تواتره.


ــ[60]ــ

بقوله:

[176 ـ 177] ابنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، إنّهما كانا يُغَرّان بالعلم غَرَّاً

أي يُزَقّانِه، كما يَزُقّ الطائر فرخه، وهذا يُعطي أنّهما كانا منذ الصِغَر يَبُثُّ فيهما الجَدُّ، والأبُ، والأُمُّ، العلمَ. فَهَلْ يكون أحدٌ أعلمَ منهما في عصرهما؟!

وروى عكرمة، حديثاً فيه الاعتراف بعلم الحسين عليه السلام، إليك نصّه بطوله:

[203] روى عكرمة: بينما ابن عباس يحدّث الناس إذ قام إليه نافع بن الأزرق، فقال له: يابن عبّاس، تفتي الناسَ في النملة والقَمْلة، صِفْ لي إلهك الذي تعبد!

فأطرق ابن عبّاس إعظاماً لقوله، وكان الحسينُ بن عليّ جالساً ناحيةً، فقال: إليّ يابن الأزرق!

قال [ابن الأزرق]: لستُ إياك أسألُ!

قال ابن عبّاس: يابن الأزرق، إنّه من أهل بيت النبوّة، وهم ورثة العلم.

فأقبل نافع نحو الحسين، فقال له الحسين: يا نافع، إنّ من وضع دينه على القياس لم يزل الدهر في التباس، سائلاً، ناكباً عن المنهاج، طاعناً بالاعوجاج، ضالاًّ عن السبيل، قائلاً غير الجميل.

يابن الأزرق، أصِفُ إلهي بما وصف به نَفْسَه، وأُعرّفه بما عرّف به نفسه، لا يُدرَك بالحواسّ، ولا يُقاس بالناس، قريب غير ملتصق، وبعيد غير منتقص، يُوحَّد ولا يبعّض، معروف بالآيات، موصوف بالعلامات، لا إلهَ إلاّ هو الكبير المتعال.

فبكى ابنُ الأزرق، وقال: يا حسين، ما أحسنَ كلامك.

قال له الحسين: بلغني أنّك تشهد على أبي وعلى أخي بالكفر، وعليَّ؟!


ــ[61]ــ

قال ابن الأزرق: أما والله، يا حسين، لئن كان ذلك، لقد كنتم منارَ الإسلام، ونجومَ الأحكام...(1).

فشهادة ابن عبّاس الحقّة، بأنّ الحسين عليه السلام «من أهل بيت النبوّة، وهم ورثة العلم» ليست الأُولى منه، لكن رواية عكرمة ـ وهو من الخوارج ـ لها دليل على خضوع الأعداء لعلم أهل البيت.

أمّا إعراض ابن الأزرق عن مسائلة الحسين، وتوجّهه إلى ابن عبّاس، فهذا يكشف جانباً من مظلوميّة أهل البيت، وصَدّ الناس عن معادن العلم وورثته وخزنته!

أمّا الحسين عليه السلام فهو لا يترك الأمر سُدىً، بينما السؤال على رؤوس الأشهاد عن أعظم قضيّة جاء من أجلها الإسلام، وهيَ «التوحيد» فهو ينبري للجواب.

أمّا ابن الأزرق، فحيث يجد الحقّ من معدنه، لا يملك إلاّ الإقرار والخضوع والقبول.

ولمّا يستغل الإمام الحسين عليه السلام الموقف ليحرق جذور العُدوان، ويقطع أوداجَ الظلم، ويبدّد نتائج المهاترات السياسية طيلة الأعوام السوداء، ممّا تكدّس في عقول علماء الأُمّة ـ مثل ابن الأزرق ـ وصار فكرة ورأياً وقولاً، على فظاعته، وشناعته، وسوئه، وهو تكفيره أهل البيت عليهم السلام بدلاً من تقديسهم! ـ ولمّا يُبهتُ الحسينُ ابن الأزرق، ويواجهه بهذا الكلام الثقيل، لا يملك ابن الأزرق إلاّ الاعتراف، والتراجع عن أشدّ المواقف للخوارج التزاماً وتصلباً واعتقاداً.

ويصرّح ابن الأزرق معترفاً بأنّ أهل البيت «منار الإسلام ونجوم الأحكام».

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مختصر تاريخ دمشق، لابن منظور (7/130).


ــ[62]ــ

وابن هند :

ذلك العدو اللدود لمحمّد وآل محمّد، ولما جاءوا به من معالم دين الإسلام ومكارم الأخلاق، والذي استنفد كلّ سهام مكره ودهائه في قمع هذا الدين، واجتثاث أُصوله وفروعه، وقتل ذويه وأنصاره، وإطفاء أنواره، وتهديم مناره، وتحريف شرائعه وإبطال أحكامه.

هذا المنافق الحسود الحقود، لم يجدْ بُدّاً من الاعتراف بعلم الحُسين والإشادة بمنزلته.

فقد أخذ الحسين عليه السلام العلوم في مسجد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، حيث فتح عينه، وتعلّم ألف باء الحياة والإسلام معاً، ومعلّمه الأمين هو جدّه رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم.

واليوم، حين آلتْ إلى الإمام الحسين عليه السلام مهمّة تعليم الأُمّة وإرشادها، اتّخذ نفس المسجد مدرسةً.

وابن هند ـ ذلك الضلّيل ـ الذي لم يهدأ لحظةً يجدّ في تحريف مسيرة الإسلام، ويطمس تعاليمه السامية، لا يمكنه أن يتغافل عن وجود تلك المدرسة، لأنّه باسمها يتسنّم العرش، ولا يمكنه أن يغضّ الطرف عن وجود معلّم مثل أبي عبدالله الحسين، الذي هو الامتداد الحقيقيّ لجدّه الرسول مؤسّس المدرسة، فقال معاوية لرجل من قريش:

[189] إذا دخلتَ مسجد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم فرأيت حلقةً فيها قومٌ كأنَّ على رؤوسهم الطير، فتلك حلقة أبي عبد الله، مؤتزراً على أنصاف ساقيه، ليس فيها من الهُزّيلى شي.

والهزّيلى فعلُ المشعوذ الذي يسحر أعين الناس، لكن ليس في مجلس درس الحسين عليه السلام إلاّ حقائق المعرفة، وعيون الحكمة، والعلم الموروث، ومعارف الكتاب، وأحكام السُنّة.


ــ[63]ــ

وأمّا الفضل:

فلا يرتاب مسلم بأنّ «آل محمّد» أشرف بني هاشم، وأنّ بني هاشم أشرف قريش، وأنّ قريشاً أشرف العرب، وآل محمّد، أعرق بني هاشم نسباً، وأطهرهم رحماً، وأكرمهم حَسَباً، وأوْفاهم ذِمَماً، وأحمدهم فعلاً، وأنزههم ثوباً، وأتقاهم عملاً، وأرفعهم همماً.

وقد أقرّ لهم العدوّ والصديق بالشرف والفضل والكرم والمجد(1).

فهذا عمرو بن العاص ـ الداهية النكراء الذي حارب آل محمّد جهاراً عن علم وعمد، وبكلّ صلافة وحقد، زاعماً أنّه يستغلّ الظروف المؤاتية لصالح دُنياه القصيرة ـ يعلن عن بعض الحقيقة، عندما يستظلّ بالكعبة، التي كان يعبد أصنامها من قبل، فجاء جدّ الحسين ليشرّفه وقومه بعبادة الله، ويطهرّ الكعبة من رجس الأصنام والأزلام.

وبالرغم من أنّ ابن النابغة، نبغ في محاربة كلّ القيم التي جاء بها الإسلام، وعارض كلّ الذين وقفوا مدافعين عن تلك القيم، وكانت لهم فضيلة التشرّف بها، وجدّ بكلّ دهاء ومكر وحيلة يملكها، فنفث في الأُمّة روح الجاهلية ليعيد مجدها، ونابذ عليّاً والحسن والحسين عليهم السلام بكلّ الطرق، ووقف في وجه العدالة سنين طوالاً.

لكنّه اليوم، يجد الكعبة وبناءَها الرفيع الشامخ، تَزْخَرُ بالعظمة الإسلاميّة، طاهرة من أوثان الجاهلية وأرجاسها، فلا يجد بُدّاً من الاعتراف، وبينما هو كذلك إذ رأى الحسين ابن ذلك الرسول، فلم يملك أيضاً إلاّ الإعتراف، فقال:

[190] هذا أحبّ أهل الأرض إلى أهل السماء، اليومَ!

ومعاوية، أخوه الضلّيل، يخنع لهذه الحقيقة، يوم دخل الحسن والحسين عليه، فأمر لهما بمأتي ألف درهم، وقال متبجّحاً: خذاها وأنا ابن هند، ما أعطاها

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) لاحظ مختصر تاريخ دمشق، لابن منظور (7/125).


ــ[64]ــ

أحدٌ قبلي، ولا يُعطيها أحدٌ بعدي!

وكأنَّ معاوية استغلّ سياسة الإمام الحسن عليه السلام المبتنية على عدم مجابهته بالأجوبة، حتّى وصف بأنّه كان «سكّيتاً» ولكن الحسين، وهو يسير على خطّ إمامه الحسن عليه السلام ولا يخرج عن طوع إرادته ـ يعطي الموقف حقّه، ويدمغ معاوية بالحقيقة الصارخة، ويقول:

[5] والله، ما أعطى أحدٌ قبلك، ولا أحد بعدك لرجلين أشرفَ ولا أفضلَ منّا(1).

فأُفْحِمَ معاوية، ولم يَحْرِ جواباً.

وأمّا الآخرون:

فالمؤمنون يتشرّفون بآل محمد، كابن عبّاس حبر الأُمّة، وتلميذ أمير المؤمنين عليه السلام، فهو قرين الحسنين في التربية في هذا البيت الطاهر، بيت الرسالة، والإمامة، رفيع العماد، وبالرغم من تقدّمه في السنّ على الحسنين، فهو لمعرفته بفضلهما، وجلالتهما، وشرفهما على قومهما، لا يقصّر في إظهار ما يعرف، وإبراز ما يجب القيام به تجاههما من الحرمة والكرامة، فيما قال الراوي:

[188] رأيتُ ابن عبّاس، آخذاً بركاب الحسن والحسين. فقيل له: أتأخذ بركابهما وأنتَ أسَنُّ منهما؟!

فقال: إنّ هذين ابنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، أوَليس من سعادتي أن آخذ بركابيهما؟(2)

بلى، إنّها من نعم الله الكبرى، ومن السعادة العظمى، أن يتشرّف الإنسان بخدمة أشرف الخلق وأفضلهم، وخاصة في تلك الظروف السياسية الحرجة وأنْ يُقدّم بذلك خدمة للأُمّة فيعرّفها بفضل أهل البيت عليهم السلام.

وحتّى أبو هريرة:

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مختصر تاريخ دمشق، لابن منظور (7/115).

(2) مختصر تاريخ دمشق، لابن منظور(7/128).


ــ[65]ــ

الذي التقى بالنبي في أواخر سنّي حياته صلّى الله عليه وآله وسلّم «فأسلم في السنة السابعة للهجرة» ملازماً الصُفّة الشريفة بباب المسجد على شبع بطنه فلابدّ أنّه كان يرى الحسين يروح ويغدو، بين بيت أُمّه الزهراء وجدّه الرسول، ويصحب جدّه في رواحه إلى المحراب، وعلى ظهر المنبر، وغدوّه منهما.

هذا الذي ادّعى ملازمة الرسول أكثر من أصحابه الّذين شغلهم الصفقُ بالأسواق، وانفضّوا إلى التجارات، فكان لذلك أكثرهم حديثاً ـ بزعمه ـ على الإطلاق، حتّى اتّخذ لنفسه موقعاً رفيعاً في نفوس من صدّقه من الناس، على الرغم ممّن كذّبه من كبار الصحابة وزوجات النبي، كعليّ عليه السلام، وعمر، وعائشة(1).

فهو إذن ـ حسب زعمه ـ يعلم من الحسين عليه السلام وفضائله أكثر ممّا يعرفه غيره، لكنّه يبيت من أمر إعلانها وروايتها على خَطَرين:

فكيف يظهرها، في دولة بني أُميّة ـ وهو يرتع في مراعيهم، ويطمع في برّهم ويقصع من مضيرتهم؟

وكيف يتغافل عنها، وله دعاو طويلة عريضة في سماع الحديث الكثير عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، والاتّصال به باستمرار؟!

وإذا اضطرّ إلى إبراز شي فهو يعتمد على الإجمال.

إقرأ معي هذه الصورة من مواقف أبي هريرة:

[191]... أعْيَى الحسينُ فقعدَ في الطريق، فجعل أبو هريرة ينفُضُ الترابَ عَن قدميه بطرف ثوبه!

فقال الحسين: يا أبا هريرة، وأنتَ تفْعَل هذا؟!

قال أبو هريرة: دعني، فوالله، لو يعلم الناسُ منك ما أعلم، لحملوك على رقابهم(2).

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) انظر تدوين السُنّة الشريفة (ص7 ـ 488) والمحدّث الفاصل (ص4 ـ 555).

(2) مختصر تاريخ دمشق، لابن منظور (7/128).


ــ[66]ــ

لكن لماذا قصّر أبو هريرة في تعليم الناس بعض ما يعلم عن الحسين؟

فلو كان يعلمهم لم يكن الجهلُ يؤدّي بالناس إلى أن يحملوا رأس الحسين على رؤوس الرماح! ولا أن يطؤوا جسده بخيولهم، قبل أن يحملوه على رقابهم؟! أليسَ هذا غَدْراً بأُمّة الإسلام، وإماتة للسُنّة التي كان أبوهريرة ينوءبدعوى حملها؟!

وأمّا القيادة:

فقد اتّفقت كلمةُ مؤرّخي الإسلام فكريّاً وسياسيّاً، انّ الإمام الحسين عليه السلام قد أدّى دوراً عظيماً في فترة إمامته، وأنّه بمواقفه كان المانع الوحيد عن انهيار الإسلام وقواعده، على أيدي بني أُميّة وعمّالهم، وأنّه بقيادته الحكيمة للإسلام في تلك الفترة، وبتضحيته العظيمة في كربلاء، كان الصدّ الأساسي من العودة إلى الجاهلية الأُولى.

فالحسين عليه السلام قد أحيا الإسلام بمواقفه قبل كربلاء، وفي كربلاء، واستمرّت آثار حركته إلى الأبد، ولذلك تحقّق مصداق قول الرسول صلّى الله عليهوآلهوسلّم «حسينٌ منّي وأنا من حسين» كما شرحناه في الفقرة (11) السابقة.

أمّا عن صلابة الحسين عليه السلام، وإقدامه في نصرة الحقّ خارج إطار كربلاء فقد مرّ بنا موقفه من عمر في الفصل (17) وسنقف على مواقفه من معاوية في الفصل (25).

وأمّا حديث كربلاء وبطولاتها، وأشجانها فقد عقدنا له الباب الثالث التالي، بفصوله المروّعة.