ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
فهرست کتاب‌‌ لیست کتاب‌ها
■ المقدّمة
■ الفصل الأوّل: بين القرآن والسنّة
■ أهل القرآن، وأهل السنّة:
■ مَنْ هم القُرآنيّون؟
■ ثمّ من هُم القرآنيّون بعد ذلك؟
■ وأمّا القرآنيّون في العصر الحاضر:
■ ثمّ تابعه الآخرون:
■ وأمّا أهل السنّة:
■ ما هو القرآن؟
■ إنّه النصّ الموجود منذ عصر النبي٦:
■ والقرآن الموجود:
■ أهل البيت وشيعتهم يكرّمون القرآن:
■ علماء مذهب أهل البيت يصرّحون:
■ موقف أهل الحديث؟
■ الشيعة يعتمدون هذا القرآن:
■ الفصل الثاني: الصحابة والقرآن
■ الصحابة حملةُ القرآن:
■ مصاحف الصحابة:
■ مصحف اُبيّ بن كعب:
■ مصحف عبد الله بن مسعود :
■ مصحف عائشة:
■ مصحف عمر بن الخطّاب:
■ موافقات عمر:
■ مصحف علي(عليه السلام):
■ الفصل الثالث: ميّزات النصّ القرآنيّ
■ بلاغة القرآن:
■ أحكام القرآن:
■ قطعيّة القرآن:
■ بين الرواية والدراية:
■ إعجاز القرآن:
■ أمّا تأثير هذه الأحاديث على الإعجاز:
■ أمّا تأثيرُ الزيادة:
■ ١ ـ زيادة الواو والألف:
■ ٢ ـ زيادة (وما خلق):
■ ٣ ـ ريادة (وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ):
■ ٤ ـ المعوّذتان:
■ ٥ ـ وتركه لكتابة سورة الفاتحة:
■ ٦ ـ وروى السجستانيّ عن ابن مسعود أنّه أسقطَ (ولا يلتَفِتْ منكمْ أحَدٌ)
■ ٧ ـ وقولهم بعدم جزئيّة البسملة (بِسْمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِ) من السور
■ وأمّا أثرُ النقصان في إعجاز القرآن :
■ مصطلحات وألفاظ:
■ الفصلُ الرابعُ: دفاعٌ عن القرآن
■ شُبهةٌ في مقابل البديهة:
■ تصرّفاتٌ مشبوهةٌ:
■ تشابهٌ غريبٌ في الاتّهامات:
■ علمٌ أو عملٌ؟
■ حروف ونِسَبٌ:
■ سور طويلة محذوفة:
■ سورتان، وسورةٌ؟
■ فما قصّة هذه السور:
■ وأمّا سورة الولاية المفتعلة فنصّها:
■ تأويل أو نسخ تلاوة؟
■ أمّا التأويل :
■ فصل الخطاب أو الفرقان
  1. الوهابيّون والبيوت المرفوعة للشيخ محمّد عليّ السنقريّ الحائريّ
  2. وصول الأخيار إلى أصول الأخبار
  3. الوسيلة العذراء للشاعر عبد الحسين شكر (ت هجري.)
  4. همزيّة التميميّ صالح بن درويش الكاظمي (ت 1261هجري.)
  5. النكت في مقدمات الاصول، في تعريف المصطلحات الكلامية
  6. نثر اللآليْ للطبرسيّ (ت 548 هجري.)
  7. مقدّمتان توثيقيتان للسيد المرعشيّ والسيد المشكاة
  8. مسند الحِبَريّ
  9. مختصر رسالة في أحوال الأخبار
  10. الكلمات المائة للجاحظ (ت 250 هجري. )
  11. فصل الخطاب في ردّ محمّد بن عبد الوهّاب النجديّ
  12. عروض البلاء على الأولياء
  13. عجالة المعرفة في اُصول الدين
  14. شفاء السقام بزيارة خير الأنام عليه السلام
  15. الرعاية في شرح البداية في علم الدراية
  16. الدرة الفاخرة في دراية الحديث
  17. الرسالة الرحمانيّة حول كتابة كلمة (الرحمن)
  18. رسالة الحقوق
  19. رسالة ابي غالب الزراري إلى ابن ابنه في ذكر آل أعين
  20. الرجال لابن الغضائري
  21. دفع الشبه عن الرسول والرسالة
  22. الخلاصة في علم الكلام
  23. خاتمة وسائل الشيعة
  24. الحكايات، في الفرق بين المعتزلة والشيعة
  25. الحقوق لمولانا زيد الشهيد عليه السلام
  26. تفسير الحِبَري أو ما نزل من القرآن في علي أمير المؤمنين عليه السلام تفسير بالحديث المأثور
  27. تسمية من قُتِل مع الحسين عليه السلام من ولده واخوته وشيعته
  28. تثبيت الإمامة لأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام
  29. تاريخ أهل البيت عليهم السلام
  30. البداية في علم الدراية
  31. الباقيات الصالحات في أصول الدين الإسلامي عاى المذهب الإمامي
  32. إنجاح المطالب في الفوز بالمآرب
  33. الإمامة والتبصرة من الحَيْرة
  34. أسماء السور القرآنيّة، في مقطوعتين رائعتين في مدح النبيّ صلى الله عليه وآله
  35. الأُرجوزة اللطيفة في علوم البلاغة
  36. الأحاديث المقلوبة و جواباتها
  37. الإجازة الشاملة للسيّدة الفاضلة من الشيخ أبي المجد الأصفهاني للعلويّة الأمينيّة الهاشميّة
  38. آداب المتعلّمين
  39. نقد الحديث بين الاجتهاد والتقليد
  40. نظرات في تراث الشيخ المفيد
  41. المنهج الرجاليّ والعمل الرائد في (الموسوعة الرجالية لسيّد الطائفة آية الله العظمى البروجرديّ 1292 ـ 1380هجري)
  42. المنتقى النفيس من درر القواميس
  43. معجم أحاديث البسملة
  44. الموت أياتهاجاديثه احكامه
  45. القافية والرويّ في الشعر العربيّ
  46. ديوان الإجازات المنظومة
  47. دفاع عن القرآن الكريم
  48. حول نهضة الحسين عليه السلام
  49. الحسين عليه السلام سماته وسيرته
  50. جهاد الإمام السجّاد علي بن الحسين عليه السلام
  51. ثبت الأسانيد العوالي بطرق محمد رضا الحسيني الجلالي
  52. تدوين السنة الشريفة
  53. تحقيق النصوص يبن صعوبة المهمة وخطورة الهفوات، في النقد العلمي
  54. إيقاظُ الوَسْنان بالملاحظات على (فتح المنّان في مقدّمة لسان الميزان)
  55. أنا ـ ترجمة ذاتية للإمام أمير المؤمنين عليه السلام طبقاً للنصوص الموثوقة
  56. الأجوبة السديدة على أسئلة السيّدة الرشيدة
  57. الأجوبة الجلالية على الاسئلة الحلوانية
  58. أبو الحسن العُريضي، علي بن جعفر الصادق عليه السلام ترجمة حياته، ونشاطه العلميّ

مصحف اُبيّ بن كعب:

مصحف اُبيّ بن كعب:

وهو من كبار القرّاء من الصحابة، حتّى رووا أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: إنّ الله أمرني أن أقرأ عليك القرآن! فقرأ (لم يكن الذين كفروا ...) فقرأ فيها: «ولو أنّ ابنَ آدم سألَ وادياً ...».

(رواه السيوطي في الدرّ المنثور 6/378).

والزيادة مرويّةٌ عن آخرين من الصحابة، إلاّ أنّ المهمّ أمْرُ الربّ رسولَه بالقراءة على اُبَيّ؟!

(صحيح البخاري 6/90 وصحيح مسلم 2/195 ).

فإلى مثل هذا نسبوا الخلاف مع المصحف، ورووا أنّه كانَ في مصحفه زيادة

«وهو أبٌ لهم» في آية: (النبيُّ أولى بالمؤمنينَ من أنفسِهِم) وأنّ غُلاماً كان يقرؤها فمرّ به عمرُ فقال له: «حُكّها» فقال الغلامُ: لا أحُكّها، وهي في مصحف اُبيّ، فانطلق إليه، فقال له اُبيّ: «إنّي شَغَلَني القرآنُ وشَغَلَكَ الصفقُ بالأسواق».

(رواه عبدالرزّاق في المصنّف 10/181، والسيوطي في الدرّ المنثور 5/183 عنه وعن سعيد بن منصور وابن راهويه وابن المنذر والبيهقي وغيرهم).

فلم يكتف الراوي بزيادة الكلمة وكونها في المصحف موحياً أنّها قرآنٌ، ولم يفصّل أنّها كتبتْ في صُلْب المصحف أو في الهامش، وكتبتْ بخطّ المصحف أو بخطّ آخر، فإنّه يتصوّرُ أنْ يكون تفسيراً أو توضيحاً، بل ذكر قصّة فيها تجاوُزُ الغلام على عمر، وتعدّي اُبَيّ على عمر، لماذا كلّ هذا؟ ولماذا يتدخّلُ الخليفة في مثل هذا، وعشراتٌ من أمثاله مطروحٌ ومفروضٌ، ومسكوتٌ عنه؟

وإنْ كانت عقيدةُ التحريف بالزيادة في القرآن ولو بحرف واحد أو كلمة واحدة، موجبةً للكفر والخروج عن الإسلام؟ فما هو الحكم على أُبيّ بن كعب ؟ الذي أضاف جملة «وهو أبٌ لهم» ذات الكلمات الكثيرة؟

ثمّ لماذا بقيتْ هذه الروايةُ وأمثالُها تُتداول وتُسجّل وتُنقلُ وتدخلُ في

(الصفحة31)

المؤلّفات التي جمعها المحدّثون والحفّاظ والفقهاء إلى يومنا هذا؟

إنّ الإجابة على هذه الأسئلة، واُخرى مثلها تتّضحُ بكلمة واحدة، هي أساسُ المشكلة كلّها، وهي حبّ أهل الحديث التكثّر من منقولاتهم ومسموعاتهم ومرويّاتهم، واعتزازهم بها، حتّى في مواجهة أكثر الاُمور وضوحاً وضرورةً، بل وأعظمها قدسيّة وخطورةً وهو القرآنُ الكريم، وتماميّته.

إنّ القرآن العظيم، الذي بنيتْ عمارتُه على أساس محكم بوضع كلّ حرف في موضعه المناسب، وكلّ نقطة على حرفها اللائق، وكلّ كلمة في مكانها المتناسق، المؤدّي إلى وحدة النغم والنسق والجَرَس، وهي المعجزة الخارقة في الفصاحة والبلاغة والبيان، إنّ هذا القرآنَ البالغَ إلى هذه القمّة، لا يمكنُ أنْ يتزحزحَ عن موقعه برواية أو عشرة، تحتوي على ما يغيّر ذلك.

إنّ طبيعة النَفَس القرآنيّ، تستبعد كلّ هذه الأخبار، وترفضها.

أضفْ إلى ذلك الإجماع العظيم والتواتُر العميق في القرون، والتحدّي الصارخ لكلّ آية آية، وسورة سورة، بل وكلّ كلمة وحرف في موقعها الثابت في هذا المصحف المتداول، فهو الدليلُ القاطعُ على بطلان أمثال هذه الروايات الآحاد، المليئة بالمناقضات والمهزوزة أمام التساؤلات.