ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٢ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • أسعد الله ایامکم بذکری ولادة سلطان النفوس و شمس الشموس ابالحسن علي بن موسی الرضا علیه السلام
  • عظم الله اجورنا و اجوركم بذكري استشهاد الامام جعفر بن محمد الصاىق عليه السلام
  • صدرت مقالة أن مطلق الدعاء ليس عبادةً ولا شركاً بقلم السيد محمد رضا الجلالي في صحيفة صوت الكاظمين _ العدد :239_240 رجب المرجب و الشعبان 1440 ه
  • عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب أمير المؤمنين(ع)
  • نبارك لكم ميلاد أمل المستضعفين الإمام الحجة المهدي المنتظر عجل الله فرجه
  • ذکري مولد الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام
  • ولادة أبي الفضل العباس (ع) بن أمير المؤمنين (ع) الملقب بقمر بني هاشم وساقي عطاشى كربلاء
  • نبارك لكم والامة الاسلامية ذكرى حلول الثالث من شعبان يوم ميلاد أبي الأحرار الإمام أبي عبدالله الحسين عليه السلام
  • عظم الله أجورنا وأجوركم بوفاة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام )
  • اسعد الله ايامكم بولادة الإمام علي بن أبي طالب(ع)
  • نبارك لكم ذكرى ولادة بمولد الامام الجواد عليه السلام
  • عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد الامام علي بن محمد الهادي عليه افضل الصلاة والسلام
  • نهني العالم الاسلامي بولادة الإمام الباقر (ع)
  • عظم الله أجورنا وأجوركم بمناسبة ذكرى استشهاد مولاتنا الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها أفضل الصلاة والسلام
  • نعزي صاحب العصر والزمان والأمة الإسلامية باستشهاد فاطمة الزهرا سلام الله عليها
  • أسعد الله أيامكم بميلاد ام المصائب الحوراء زينب بنت أمير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات الله عليهم
  • نعزي صاحب العصر والزمان والأمة الإسلامية برحلة فاطمة المعصومة سلام الله عليها
  • نبارك لكم ذكرى ولادة الإمام العسكري عليه السلام
  • نعزي صاحب الزمان باستشهاد راهب بني هاشم الامام موسى الكاظم عليه السلام
  • نرفع أسمى آيات التهاني وَ التبريكات لمقام الرسول الأعظم وَ لأهل بيته الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
  • احدث العناوين

    نبارك لکم ذکری میلاد الامام الرئوف السلطان علي بن موسی الرضا علیه السلام


    نبذة عن حیاة الامام الرضا علیه السلام

    لم یذکر المؤرّخون فی شأن المولد الشریف للإمام عليّ بن موسى الرضا علیه السّلام تاریخا محددا ، لاتتضح سنة ولادته بین سنوات 148,151,153 .قیل بعضهم ان مولد الإمام الرضا علیه السّلام یکون فی السنة التی استُشهد فیها جدّه الإمام الصادق علیه السّلام ذاتها، إذ إنّ شهادة الإمام الصادق علیه السّلام مؤرّخة بالخامس والعشرین من شهر شوّال عام 148ه و هو یوم الجمعة الحادی عشر من شهر ذی القعدة سنة 148 من الهجرة المحمّديّة الشریفة. وهو الرأی الأقوى والأشهر، وقد قال به جماعة کثیرة من العلماء والمؤرّخین، منهم: الشیخ المفید والشیخ الکلینيّ والکفعميّ والطبرسيّ والشیخ الصدوق وابن زهره و ابوالفداء و ابن الأثیرو ابن الجوزيّ و غیرهم ؛ أمّا محلّ المولد الشریف ومکانه.. فلا خلاف أنّه المدینة المنوّرة.

    لُقِّبَ الإمام الرضا ( علیه السلام ) بکوکبة من الألقاب الکریمة ، وکل لقب منها یرمز إلى صفة من صفاته الکریمة ، وهذه بعضها: ( الصابر)و(الزكِی) و(الوفی) و(الفاضل)و(الصدِّیق) و(سراج الله) (قُرَّة عینِ المُؤمنین) و(مکیدة المُلحدین)و(کفو الملک) و(کافی الخلق) و(رب السریر)و(رئاب التدبیر) و(الرضا) هو اشهر القابه وصار اسماً يُعرف به. وقد عَلَّلَ العلماء السبب الذی من أجله لُقِّب بـ (الرضا) فقیل: إنما سُمِّی(علیه السلام) الرضا، لأنه کانَ رِضَى لله تَعَالى فی سَمَائِه، وَرِضَى لِرسُوله والأئمة (علیهم السلام) بعده فی أرضه.کما قیل: لُقِّب(علیه السلام) بذلک لأنه صَبَر على المِحَن والخُطُوب التی تَلَقَّاهَا مِن خُصُومِهِ وأعدَائِه .

    أمّا أُمّه علیه السّلام فقد وردت لها عدّة أسماء و ألقاب منها: ( أم البنین) و (نجمة) و(سَكَن) و( شقراء) و (طاهرة) و(الخیزران) اولاده من الذکور خمسة، ومن الإناث واحدة و قد قال العلامة المجلسی إنّه علیه السّلام لم یترک إلاّ ولداً واحداً، وهو وصيّه الإمام أبو جعفر محمّد الجواد علیه السّلام.

    و کانت مدة إمامته بعد أبیه 20 سنة و بدایة امامته متزامن مع نهایة خلافة الهارون العباسی و استشهد فی طوس من أرض خراسان فی صفر 203 هـ، وله یومئذ 55 سنة، بدأت فترة إمامته الإلهیة سنة 183هـ.، وکانت دفّة الحکم السیاسىّ یومذاک تدار بید هارون الرّشید فـی بغداد. وکانت سیاسته قائمة على ممارسة القسر والإکراه، إذ کان عملاؤه یقهرون النّاس على دفع الضرائب، ویضطهدون الشیعة الفاطميّین وأبناءهم ویذبّحونهم، کما زجّوا نقیبهم وسيّدهم وعمیدهم الإمام موسى بن جعفر (علیهالسلام) فـی سجون البصرة وبغداد سنوات عدیدة ثمّ قتلوه بالسمّ.