احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • نعزي صاحب الزمان باستشهاد راهب بني هاشم الامام موسى الكاظم عليه السلام
  • نرفع أسمى آيات التهاني وَ التبريكات لمقام الرسول الأعظم وَ لأهل بيته الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
  • نعزي صاحب الزمان باستشهاد جده الامام علي الهادي عليه السلام
  • مولد الامام الباقر عليه السلام
  • وإعلموا أنّها صدّيقة شهيدة
  • ولادة السیدة زینب سلام الله علیها
  • عظّم الله اُجورنا واُجوركم بوفاة السيدة فاطمة المعصومة سلام الله علیها
  • نبارك لكم مولد الامام الحسن العسکری عليه السلام
  • متبارکین بمولد خیر البرایا محمد صلى الله علیه و آله و سلم وسبطه الامام جعفر الصادق علیه السلام
  • نعزي الامة الاسلامیة باستشهاد الإمام الحسن العسکری السلام
  • نعزی الامة الاسلامیة بذكرى استشهاد زين العابدين وسيد الساجدين (ع)
  • نرفع أسمى آيات التهنئة والتبريك لصاحب العصر والزمان، وللمسلمين جميعاً، بذكرى حلول عيد البيعة والولاء ، عيد الغدير الأغر
  • نبارك الأمة الإسلامیة بذكرى ولادة الإمام علي بن محمد الهادي عليه السلام
  • نهني العالم الاسلامي بحلول عید الأضحی المبارك وکلّ عام وانتم بخیر
  • نعزي الامة الاسلامیة باستشهاد الإمام محمد الباقر علیه السلام
  • نعزي الامة الاسلامیة باستشهاد الإمام الجواد (عليه السلام)
  • ولادة السیدة زینب سلام الله علیها
  • نعزي الامّة الاسلامیة بمناسبة استشهاد السيدة فاطمة المعصومة أخت الأمام الرضا (ع)
  • نبارك لكم ميلاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام
  • نبارک الامّة الاسلامیة جمیعاَ بمناسبة میلاد الصادقین الرسول الاعظم وحفیده الامام الصادق علیهم السلام

  • [ ٨ ربيع الأول ١٤٣٨ ]

    استشهادالامام الحسن العسکري علیه السلام - بقلم السید محمد رضا الجلالي

    لقد تعرض الإمام العسکری (علیه السلام) لما تعرض له أباؤه الأطهار (علیه السلام) من بطش الحکام وإئتمارهم لقتلهم ، بل ربما یزید الإمام العسکری (علیه السلام) عن ابائه وأجداده (علیهم السلام) تعرضاً للأذى ، لأن الحکام فی عصره کانوا یتخوفون مما بلغهم من کون الحجة المهدی (علیه السلام) منه (علیه السلام) لذا حبسوه عدة مرات ، وحاولوا قتله فکان ینجو من محاولاتهم . ... اقرأ المزيد

    [ ٢٩ صفر ١٤٣٨ ]

    ذکری استشهاد الإمام علي بن موسی الرضا (ع)

    عاش الامام الرضا (ع) المرحلة الصعبة التي مر بها والده الامام الکاظم (ع)، ولما استشهد ابوه عليه السلام وانتهت الامامة اليه، فقد جاء ان الرشيد قال ليحيی بن خالد البرمکي، حين حرضه الاخير علی الامام الرضا (ع): (يکفينا ماصنعاه بأبيه).

    ومع ذلك فان الامام الرضا (ع) لم يکن ليحيی بعيدا عن الصراع العلوي مع العباسيين دون ان يصيبه الاذی وتحل به الکروب والمحن.

    ان تردي الاوضاع السياسية قد انعکس علی طبقات الامة کافة، فلم يسلم منه احد سواء العامة والجمهور او قادة الرأي وأقطاب المجتمع والعلماء، لذا کان الرأي العام قد اتجه بشکل قوي نحو اهل البيت عليهم السلام، حيث ان قادة اهل البيت وائمتهم أمثال الصادق والکاظم والرضا عليهم السلام کانوا هم المفزع للامة وملجأ الاستغاثة. ... اقرأ المزيد

    [ ٢٦ صفر ١٤٣٨ ]

    نعزي العالم الاسلامي بوفاة النبي الرحمة صلی الله علیه وآله وسلم

    ثم التفت ( صلى الله عليه وآله ) إلى عُوَّادِهِ فقال لهم :( قَدْ خَلَّفْتُ فيكم كتابَ الله وعترتي أهل بيتي ، فَالمُضَيِّع لِكِتَابِ الله كَالمُضَيِّع لِسُنَّتِي ، وَالمُضَيِّع لِسُنَّتِي كالمُضَيِّع لِعَترَتِي ، إِنَّهُمَا لَن يَفترِقَا حَتى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوْضَ ) . وقال لِوصيِّه وباب مدينة علمه الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) :( ضَعْ رأسي في حِجرِكَ ، فقد جَاءَكَ أمرُ الله ، فإِذا فاضت نَفسي فتناوَلْهَا وامسح بها وجهَك ، ثُمَّ وَجِّهْني إلى القبلة وَتَولَّ أمرِي ، وَصَلِّ عَلَيَّ أوَّل النَّاس ، وَلا تُفَارِقني حتى تُوَارينِي في رمسي ، وَاستَعِنْ بِاللهِ عَزَّ وَجلَّ )
    فأخذ أمير المؤمنين رأس النبي ( صلى الله عليه وآله ) فوضعه في حجره ، وَمَدَّ يَدَه اليمنى تحت حَنَكَه ، وقد شَرعَ مَلك الموت بقبض روحه الطاهرة والرسول ( صلى الله عليه وآله ) يُعاني آلامَ الموتِ وشِدَّةَ الفَزَع ، حتى فاضَتْ روحُهُ الزكيَّة ، فَمَسحَ بِهَا الإِمَامُ ( عليه السلام ) وجهه . ... اقرأ المزيد

    [ ٢٥ محرم ١٤٣٨ ]

    ماذا حقق الاِمام زين العابدين عليه السلام من البكاء؟

    بدموع الثائر المفجوع الذي لم يستطع الاستشهاد في اليوم العظيم، لمرضٍ أقعده، و علَّة ما كان يستطيع الوقوف على قدميه بسببها، فشاءت إرادة الله أن تحتفظ به ليكشف خيوط الجريمة الكبرى و هو يبكي و ينشج ويقول:

    وهنّ المنـايا أي وادٍ سلكتـه *** عليها طـريقي أو علـيّ طريقها

    وكـلاً ألاقـي نكبةً و فيجعـةً *** و كأس مرارّات ذعافاً أذوقها ... اقرأ المزيد

    [ ٩ محرم ١٤٣٨ ]

    عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب أبي عبدالله الحسين (ع)

    أيّها الناس اسمعوا قولی ، ولا تعجلوا حتّى أعظکم بما هو حق لکم عليَّ ، وحتّى أعتذر إلیکم من مقدمی علیکم ، فإن قبلتهم عذری ، وصدّقتم قولی ، وأعطیتمونی النصف من أنفسکم ، کنتم بذلک أسعد ، ولم یکن لکم عليّ سبیل ، وإن لم تقبلوا منّی العذر ، ولم تعطونی النصف من أنفسکم ، فاجمعوا أمرکم وشرکاءکم ، ثمّ لا یکن أمرکم علیکم غمّة ، ثم اقضوا إليّ ولا تنظرون ، إن ولیی الله الذی نزل الکتاب وهو یتولّى الصالحین " فلمّا سمعت النساء هذا منه صحن وبکین ، وارتفعت أصواتهن ، فأرسل إلیهن أخاه العباس ، وابنه علیاً الأکبر ، وقال لهما ... اقرأ المزيد

    [ ١٧ ذو الحجة ١٤٣٧ ]

    الحمدلله الذی جعلنی من المتمسکین بولایة امیرالمؤمنین علی علیه السلام.

    يُعد عيد الغدير أهم الأعياد، كما في الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام) حينما سُئِل: هل للمسلمين عيد غير يوم الجمعة والأضحى والفطر؟ قال: نعم أعظمها حَرمة، قال الراوي: وأي عيد هو؟ قال: اليوم الذي نصب فيه رسول الله (2) أمير المؤمنين (عليه السلام) وقال: مَن كنتُ مولاه فعلي مولاه، وهو يوم ثماني عشر من ذي الحجة، قال الراوي: وما ينبغي لنا أن نفعل في ذلك اليوم، قال: الصيام والعبادة والذكر لمحمد وآل محمد (عليهم السلام) والصلاة عليهم وأوصى رسول الله (ص) أمير المؤمنين (عليه السلام) أن يتخذ ذلك اليوم عيداً، وكذلك كانت الأنبياء تفعل، كانوا يوصون أوصياءهم بذلك فيتخذونه عيداً. ... اقرأ المزيد

    [ ١٤ ذو الحجة ١٤٣٧ ]

    نبارك لكم ميلاد الإمام علي الهادي عليه السلام

    ومن روائع إجاباته وجليل معارفه، إجابته على مسألة فقهية خطيرة، تتعلق بشؤون البغي والعصيان المسلح ضد الحاكم الشرعي، وكيفية التعامل مع البغاة، ضمن المسائل التي سأل يحيى بن أكثم بها موسى المبرقع (أخا الإمام الهادي)، فقد سأل يحيى بن أكثم موسى المبرقع:

    أخبرني عن علي (عليه السلام) لِمَ قتلَ أهل صفين، وأمر بذلك مقبلين ومدبرين، وأجاز على الجرحى، وكان حكمُهُ يوم الجمل أنه لم يقتل مولِّياً، ولم يجهز على جريح، ولم يأمر بذلك، وقال: من دخل داره فهو آمن، ومن ألقى سلاحه فهو آمن، لمَ فعل ذلك؟ فإن كان الحكم الأول صواباً فالثاني خطأ. ... اقرأ المزيد

    [ ٩ ذو الحجة ١٤٣٧ ]

    نهني العالم الاسلامي بحلول عید الأضحی المبارك وکلّ عام وانتم بخیر

    1- عن معاویة بن عمار قال: "سألت أبا عبد الله (ع) عن یوم الحج الأکبر فقال: هو یوم النحر، و الأصغر العمرة". [4] و عنه (ع) في روایة أخری قال: "الحج الأکبر یوم الأضحی". [5]

    أما عن "الحج الأکبر" [6] فللمفسّرین عدة آراء في المقام، لکن المستفاد من الروایات هو أن المراد منه یوم العاشر من ذي الحجة و یوم عید الأضحی، و بتعبیر آخر "یوم النحر". [7]

    و أما سبب تسمیته بالحج "الأکبر"، فلأنه اجتمع في ذلک العام الذي حج فيه الرسول (ص) جمیع طوائف المسلمین و عبدة الأوثان و المشرکون (کما اعتادوا علیه في موسم الحج) ولم يتحقق هذا الأمر في السنین التالیة "لمنع غیر المسلمین من الحج". ... اقرأ المزيد

    [ ٦ ذو الحجة ١٤٣٧ ]

    نعزي الامّة الاسلامیة بمناسبة استشهاد مولانا الامام محمد الباقر (ع)

    روى الكليني بسند معتبر صحيح عنه عليه السلام قال: ان رجلاً كان على أميال من المدينة فرأى في منامه فقيل له: انطلق فصل على أبي جعفر عليه السلام فان الملائكة تغسله في البقيع.

    وروي أيضاً أن ابا جعفر عليه السلام أوصى بثمانمائة درهم لمأتمه.

    وروي أيضاً عن ابي عبد الله عليه السلام قال: قال لي أبي: ياجعفر أوقف لي من مالي كذا وكذا لنوادب تندبني عشر سنين بمنى أيام منى. ... اقرأ المزيد

    [ ٣٠ ذو القعدة ١٤٣٧ ]

    نعزي العالم الاسلامي باستشهاد الإمام محمد الجواد عليه السلام

    فقد ذكر ذلك غير واحد من المؤرخين ومنهم المؤرخ الشهير المسعودي حيث يقول : لما انصرف أبو جعفر ( عليه السلام ) إلى ( العراق ) ، لم يزل المعتصم وجعفر بن المأمون يُدبِّران ويعملان على قتله ( عليه السلام ) .

    فقال جعفر لأخته أم الفضل وكانت لأمّه وأبيه في ذلك ، لأنه وقف على انحرافها عنه ، وغِيرتها عليه ، لتفضيله أم أبي الحسن ابنه عليها ، مع شِدَّة محبتها له ، ولأنها لم تُرزَق منه ولد ، فأجابت أخاها جعفراً .

    وقال غيره : ثم إنَّ المعتصم جعل يعمل الحيلة في قتل أبي جعفر ( عليه السلام ) ، وأشار إلى ابنة المأمون زوجته بأن تُسِمَّه . ... اقرأ المزيد