احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب أمير المؤمنين(ع)
  • نبارك لكم ميلاد أمل المستضعفين الإمام الحجة المهدي المنتظر عجل الله فرجه
  • ذکري مولد الامام علي بن الحسين زين العابدين عليهما السلام
  • ولادة أبي الفضل العباس (ع) بن أمير المؤمنين (ع) الملقب بقمر بني هاشم وساقي عطاشى كربلاء
  • نبارك لكم والامة الاسلامية ذكرى حلول الثالث من شعبان يوم ميلاد أبي الأحرار الإمام أبي عبدالله الحسين عليه السلام
  • عظم الله أجورنا وأجوركم بوفاة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام )
  • اسعد الله ايامكم بولادة الإمام علي بن أبي طالب(ع)
  • نبارك لكم ذكرى ولادة بمولد الامام الجواد عليه السلام
  • عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد الامام علي بن محمد الهادي عليه افضل الصلاة والسلام
  • نهني العالم الاسلامي بولادة الإمام الباقر (ع)
  • عظم الله أجورنا وأجوركم بمناسبة ذكرى استشهاد مولاتنا الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء عليها أفضل الصلاة والسلام
  • نعزي صاحب العصر والزمان والأمة الإسلامية باستشهاد فاطمة الزهرا سلام الله عليها
  • أسعد الله أيامكم بميلاد ام المصائب الحوراء زينب بنت أمير المؤمنين علي بن ابي طالب صلوات الله عليهم
  • نعزي صاحب العصر والزمان والأمة الإسلامية برحلة فاطمة المعصومة سلام الله عليها
  • نبارك لكم ذكرى ولادة الإمام العسكري عليه السلام
  • نعزي صاحب الزمان باستشهاد راهب بني هاشم الامام موسى الكاظم عليه السلام
  • نرفع أسمى آيات التهاني وَ التبريكات لمقام الرسول الأعظم وَ لأهل بيته الأطهار صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
  • نعزي صاحب الزمان باستشهاد جده الامام علي الهادي عليه السلام
  • مولد الامام الباقر عليه السلام
  • وإعلموا أنّها صدّيقة شهيدة

  • [ ٢٩ ذو القعدة ١٤٣٨ ]

    نعزي الامة الاسلامیة باستشهاد الإمام الجواد (عليه السلام)

    لمّا مات محمّد بن عليّ الرّضا (عليه السلام) أتيت زوجته اُم عيسى بنت المأمون فعزّيتها فوجدتها شديدة الحزن والجزع عليه تقتل نفسها بالبكاء والعويل، فخفت عليها ان تتصدّع مرارتها فبينما نحن في حديثه وكرمه ووصف خُلقه وما اعطاه الله تعالى من الشّرف والاخلاص ومَنَحَهُ من العزّ والكرامة، اذ قالت امّ عيسى: الا اخبرك عنه بشيء عجيب وأمر جليل فوق الوصف والمقدار؟ قلت: وما ذاك؟

    قالت: كنت أغار عليه كثيراً وأراقبه ابداً وربما يسمعني الكلام فاشكو ذلك الى أبي فيقول يابنيّة احتمليه فانّه بضعة من رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فبينما انا جالسة ذات يوم اذ دخلت عليّ جارية فسلّمت، فقلت: من انت؟ فقالت: انا جارية من ولد عمّار بن ياسر وانا زوجة أبي جعفر محمّد بن عليّ الرضا (عليه السلام) زوجك. ... اقرأ المزيد

    [ ٦ جماد الأول ١٤٣٨ ]

    ولادة السیدة زینب سلام الله علیها

    لقد کانت حفیده الرسول بحکم مواریثها وخصائصها أعظم وأجلّ سیده فی دنیا الإسلام، فقد أقامت صروح العدل، وشیّدت معالم الحق، وأبرزت قیم الإسلام ومبادئه على حقیقتها النازله من ربّ العالمین، فقد جاهدت هی واُمّها زهراء الرسول کأعظم ما یکون الجهاد، ووقفتا بصلابه لا یعرف لها مثیل أمام التیارات الحزبیه التی حاولت بجمیع ما تملک من وسائل القوه أن تلقی الستار على قاده الاُمّه وهداتها الواقعیین، الذین أقامهم الرسول صلّى الله علیه وآله أعلاماً لاُمّته، وخزنه لحکمته وعلومه، فقد أظهرت زهراء الرسول بقوه وصلابه عن حقّ سیّد العتره الإمام أمیر المؤمنین، رائد العداله الاجتماعیه فی الإسلام، فناهضت حکومه أبی بکر فی خطابها التأریخی الخالد، وسائر مواقفها المشرّفه التی وضعت فیها الأساس المشرق لمبادئ شیعه أهل البیت، فهی المؤسِّسه الاُولى بعد أبیها صلّى الله علیه وآله لمذهب أهل البیتعلیهم السّلام، وکذلک وقفت ابنتها العقلیه أمام الحکم الاُموی الأسود الذی استهدف قلع الإسلام من جذوره ومحو سطوره، وإقصاء أهل البیتعلیهم السّلام عن واقعهم الاجتماعی والسیاسی، وإبعادهم عن المجتمع الإسلامی، فوقفت حفیده الرسول صلّى الله علیه وآله مع أخیها أبی الأحرار فی خندق واحد، فحطّم أخوها بشهادته وهی بخطبها فی أروقه بلاط الحکم الاُموی، ذلک الکابوس المظلم الذی کان جاثماً على رقاب المسلمین. ... اقرأ المزيد

    [ ١٠ ربيع الثاني ١٤٣٨ ]

    نعزي الامّة الاسلامیة بمناسبة استشهاد السيدة فاطمة المعصومة أخت الأمام الرضا (ع)

    وصلت القافلة إلى مدينة ساوة. وهناك مرضت السيدة المعصومة مرضاً شديداً بحيث لم تقدر على متابعة المسير. هذا السفر الطويل المتعب من المدينة المنورة إلى ساوة وإن كان أضعف بدنها، إلا أن شدة المرض أنحلت جسمها وأشحبت لونها. هل إن أخت الإمام الرضا عليه السلام تستطيع في هذا الحال أن تكمل سفرها لتزور أخاها العزيز في مرو؟ وهل تستعيد عافيتها وتكمل السفر لتلتقي أخاها؟ هذه أسئلة كانت تشغل فكر السيدة المعصومة وتزيد من قلقها. وعلى أية حال، قررت السيدة بعد ذلك الذهاب إلى "قم"، وسألت من معها: "كم بيني وبين قم؟" أجابوها: عشرة فراسخ. وعند ذلك أمرتهم بالتوجه إلى قم. كانت قم خلال ذلك الوقت ملجأ الشيعة، مع أن مذهب التشيع لم يكن شائعا في إيران. ولما بلغ خبر وصول السيدة المعصومة إلى ساوة ومرضها هناك، إلى أهل ... اقرأ المزيد

    [ ٧ ربيع الثاني ١٤٣٨ ]

    نبارك لكم ميلاد الإمام الحسن العسكري عليه السلام

    لا ترديد أن الإمام العسكري وارث علوم آبائه الأطهار، فكما انتهى علم رسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى علي ومنه إلى الحسن ومنه إلى الحسين صلوات الله عليهم كذلك انتهى ذلك العلم إلى إمامنا العسكري. وفيما يلي قصص ظريفة لطيفة تحيي القلوب:روي عن أبي حمزة نصير الخادم قال:سمعت أبي محمد (عليه السلام) غير مرة يكلم خدامه وغيرهم بلغاتهم وفيهم روم وترك فتعجبت من ذلك وقلت في نفسي: إن الإمام ولد بالمدينة فمن أين تعلم كل هذه اللغات؟ قال:فاقبل نحوي وقال: إن الله بين حجته من بين سائر خلقه واعطاه معرفة كل شيء فهو يعرف اللغات والأنساب والحوادث ولولا ذلك لم يكن بين الحجة والمحجوج فرق. ... اقرأ المزيد

    [ ١٨ ربيع الأول ١٤٣٨ ]

    نبارک الامّة الاسلامیة جمیعاَ بمناسبة میلاد الصادقین الرسول الاعظم وحفیده الامام الصادق علیهم السلام

    القابه: المصطفى، المختار ، الحبيب ... وله أسماء وردت في القرآن الكريم مثل: خاتم النبيين، والأمّي، والمزمل، والمدثر، والنذير، والمبين، والكريم، والنور، والنعمة، والرحمة، والعبد، والرؤوف، والرحيم، والشاهد، والمبشر، والنذير، والداعي، وغيرها. ... اقرأ المزيد

    [ ٨ ربيع الأول ١٤٣٨ ]

    استشهادالامام الحسن العسکري علیه السلام - بقلم السید محمد رضا الجلالي

    لقد تعرض الإمام العسکری (علیه السلام) لما تعرض له أباؤه الأطهار (علیه السلام) من بطش الحکام وإئتمارهم لقتلهم ، بل ربما یزید الإمام العسکری (علیه السلام) عن ابائه وأجداده (علیهم السلام) تعرضاً للأذى ، لأن الحکام فی عصره کانوا یتخوفون مما بلغهم من کون الحجة المهدی (علیه السلام) منه (علیه السلام) لذا حبسوه عدة مرات ، وحاولوا قتله فکان ینجو من محاولاتهم . ... اقرأ المزيد

    [ ٢٩ صفر ١٤٣٨ ]

    ذکری استشهاد الإمام علي بن موسی الرضا (ع)

    عاش الامام الرضا (ع) المرحلة الصعبة التي مر بها والده الامام الکاظم (ع)، ولما استشهد ابوه عليه السلام وانتهت الامامة اليه، فقد جاء ان الرشيد قال ليحيی بن خالد البرمکي، حين حرضه الاخير علی الامام الرضا (ع): (يکفينا ماصنعاه بأبيه).

    ومع ذلك فان الامام الرضا (ع) لم يکن ليحيی بعيدا عن الصراع العلوي مع العباسيين دون ان يصيبه الاذی وتحل به الکروب والمحن.

    ان تردي الاوضاع السياسية قد انعکس علی طبقات الامة کافة، فلم يسلم منه احد سواء العامة والجمهور او قادة الرأي وأقطاب المجتمع والعلماء، لذا کان الرأي العام قد اتجه بشکل قوي نحو اهل البيت عليهم السلام، حيث ان قادة اهل البيت وائمتهم أمثال الصادق والکاظم والرضا عليهم السلام کانوا هم المفزع للامة وملجأ الاستغاثة. ... اقرأ المزيد

    [ ٢٦ صفر ١٤٣٨ ]

    نعزي العالم الاسلامي بوفاة النبي الرحمة صلی الله علیه وآله وسلم

    ثم التفت ( صلى الله عليه وآله ) إلى عُوَّادِهِ فقال لهم :( قَدْ خَلَّفْتُ فيكم كتابَ الله وعترتي أهل بيتي ، فَالمُضَيِّع لِكِتَابِ الله كَالمُضَيِّع لِسُنَّتِي ، وَالمُضَيِّع لِسُنَّتِي كالمُضَيِّع لِعَترَتِي ، إِنَّهُمَا لَن يَفترِقَا حَتى يَرِدَا عَلَيَّ الحَوْضَ ) . وقال لِوصيِّه وباب مدينة علمه الإمام أمير المؤمنين ( عليه السلام ) :( ضَعْ رأسي في حِجرِكَ ، فقد جَاءَكَ أمرُ الله ، فإِذا فاضت نَفسي فتناوَلْهَا وامسح بها وجهَك ، ثُمَّ وَجِّهْني إلى القبلة وَتَولَّ أمرِي ، وَصَلِّ عَلَيَّ أوَّل النَّاس ، وَلا تُفَارِقني حتى تُوَارينِي في رمسي ، وَاستَعِنْ بِاللهِ عَزَّ وَجلَّ )
    فأخذ أمير المؤمنين رأس النبي ( صلى الله عليه وآله ) فوضعه في حجره ، وَمَدَّ يَدَه اليمنى تحت حَنَكَه ، وقد شَرعَ مَلك الموت بقبض روحه الطاهرة والرسول ( صلى الله عليه وآله ) يُعاني آلامَ الموتِ وشِدَّةَ الفَزَع ، حتى فاضَتْ روحُهُ الزكيَّة ، فَمَسحَ بِهَا الإِمَامُ ( عليه السلام ) وجهه . ... اقرأ المزيد

    [ ٢٥ محرم ١٤٣٨ ]

    ماذا حقق الاِمام زين العابدين عليه السلام من البكاء؟

    بدموع الثائر المفجوع الذي لم يستطع الاستشهاد في اليوم العظيم، لمرضٍ أقعده، و علَّة ما كان يستطيع الوقوف على قدميه بسببها، فشاءت إرادة الله أن تحتفظ به ليكشف خيوط الجريمة الكبرى و هو يبكي و ينشج ويقول:

    وهنّ المنـايا أي وادٍ سلكتـه *** عليها طـريقي أو علـيّ طريقها

    وكـلاً ألاقـي نكبةً و فيجعـةً *** و كأس مرارّات ذعافاً أذوقها ... اقرأ المزيد

    [ ٩ محرم ١٤٣٨ ]

    عظم الله أجورنا وأجوركم بمصاب أبي عبدالله الحسين (ع)

    أيّها الناس اسمعوا قولی ، ولا تعجلوا حتّى أعظکم بما هو حق لکم عليَّ ، وحتّى أعتذر إلیکم من مقدمی علیکم ، فإن قبلتهم عذری ، وصدّقتم قولی ، وأعطیتمونی النصف من أنفسکم ، کنتم بذلک أسعد ، ولم یکن لکم عليّ سبیل ، وإن لم تقبلوا منّی العذر ، ولم تعطونی النصف من أنفسکم ، فاجمعوا أمرکم وشرکاءکم ، ثمّ لا یکن أمرکم علیکم غمّة ، ثم اقضوا إليّ ولا تنظرون ، إن ولیی الله الذی نزل الکتاب وهو یتولّى الصالحین " فلمّا سمعت النساء هذا منه صحن وبکین ، وارتفعت أصواتهن ، فأرسل إلیهن أخاه العباس ، وابنه علیاً الأکبر ، وقال لهما ... اقرأ المزيد