احدث العناوين الأخبار العشوائیة أکثر الأخبار مشاهدة
  • نبارك لجمیع الأمة الإسلامیة لاسیما موالي أهل البیت(ع)ذکری ولادة الأقمار الثلاثة
  • اعظم الله اجورنا و اجورکم بذكرى استشهاد باب الحوائج الإمام موسی بن جعفر الکاظم (ع)
  • نبارك لكم ذکری ولادة ذكرى ولادة امير المؤمنين (ع)
  • نبارك لكم ذکری ولادة السّیدة الطاهرة فاطمة الزهراء (سلام الله علیها)
  • نعزي بوفاة ام البنین(سلام الله علیها)
  • نبارك لکم مولد الرسول الاکرم (ص) وحفیده الامام الصادق(ع)
  • اعظم الله اجورنا و اجورکم بذكرى وفاة الرسول الأعظم (ص) و استشهاد الإمام الحسن المجتبى (ع) و الامام علی بن موسی الرضا (ع)
  • فضيلة المشي في زيارة الإمام الحسين عليه السلام في ايام الاربعين
  • اعظم الله لنا ولكم الاجر بمصاب ابي الاحرار الحسين بن علي عليه السلام
  • أَسْعَدَ الله أيامكم بعيد الله الأَكبَر يوم اكمال الدين عيدالغدير الأَغَر
  • نهني و نبارک لکم ذکری مولد بولادة الإمام علي النقي عليه السلام
  • نهنی بمولود الحسین و السجاد و ابا الفضل العباس علیهم صلوات الله
  • اعظم الله اجورنا و اجورکم بذكرى وفاة الرسول الأعظم (ص) و استشهاد الإمام الحسن المجتبى (ع) و الامام علی بن موسی الرضا (ع)
  • زیارة الحسین علیه السلام في الاربعین
  • أَسْعَدَ الله أيامكم بعيد الله الأَكبَر يوم اكمال الدين عيد الغدير الأَغَر
  • نهنی و نبارک لکم ذکری مولد الامام علی بن محمد الهادی علیه السلام
  • نعزي العالم الاسلامي باستشهاد الإمام محمد الباقر عليه السلام
  • عظم الله أجورنا وأجوركم بذكرى استشهاد الإمام محمد الجواد عليه السلام
  • نهنی و نبارک لکم ذکری مولد شمس الشموس و انیس النفوس السلطان الامام علی ابن موسی الرضا علیه السلام
  • أسعد الله أيامنا و أيامكم بمناسبة ولادة مهدي الامة ومنجي البشرية بقية الله الاعظم صاحب العصر والزمان
  • الأخبار العشوائیة

    نبارك لكم ذکری ولادة السّیدة الطاهرة فاطمة الزهراء (سلام الله علیها)

    بسم الله الرحمن الرحیم

    ولدت فاطمة الزهراء علیها السلام، فی یوم الجمعة فی العشرین من جمادى الاخرى ، بعد البعثة بخمس سنین، فاستقبل الرسول الاکرم صلى الله علیه وآله وسلم ابنته بالفرح والبهجة وسماَها (فاطمة )

    ولدت وترعرعت فاطمة (س) فی بیت النبوة وفی ظلال الوحی، ورضعت من لبن خدیجة الکبرى (ع)، حیث کانت مظهر الایمان ومکارم الاخلاق.

    لقد ولدت فاطمة (ع) وهی تحمل روح المصطفى محمد (ص) وأخلاقه فکانت الوارث والشبیه حتى قالت عائشة فیها: مارأیت احد أشبه سمتا وهدیا برسول الله (ص) فی قیامها وقعودها من فاطمة بنت رسول لله (ص) وکانت اذا دخلت علی النبی (ص) فقبلها واجلسها فی مجلسه.

    لقد أحب الرسول (ص) فاطمة وأحبَته، وحنا علیه وحنت علیه ، فلم یکن احد أحب إلى قلبه ولا إنسان أقرب إلى نفسه من فاطمة . 

    وتکبر فاطمة علیها السلام وتشبَ معها حبَ ابیها لها، ویزداد حنانه علیها وتبادله هذه الحب والحنان، وتملأ قله بالعطف والرعایة فیسمیها (أم ابیها).